منتدى الشباب: نحو تعاون القوى الليبرالية في مصر

يوم الأحد الماضي نظمنا بمؤسسة فريدرش ناومان  بالتعاون مع المعهد المصري الديمقراطي منتدى لشباب الأحزاب الليبرالية والديمقراطية قمنا من خلاله بمناقشة عدة أفكار خلال ثلاثة جلسات: كان عنوان الجلسة الأولى “من نحن وماذا نريد لمصر” وقام خلالها كل حزب بعرض أهم الأفكار التي يتعرض لها ويتعامل معها ويهتم بها الحزب، حيث قام الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي بالتركيز على فكرة العدالة الاجتماعية وتبنيه للاقتصاد الحر الذي يلتزم بالعدالة الاجتماعية، وقام حزب الغد بطرح فكرة استقلال السياسة المصرية عن طريق توفير رغيف الخبز المحلي عن طريق إطلاق حرية القطاع الخاص في تصنيع الخبز بثمن السوق ثم دعم المشتري عن طريق قيام الحكومة بشراء الخبز ثم بيعه بسعر أقل. وركز حزب الجبهة على حرية انتقاد المؤسسة العسكرية طالما أنها قد تدخلت في الشئون السياسية وعلى ضرورة تشجيع الورش الصغيرة كي تصبح تلك الورش مصانع صغيرة. اما حزب المصريين الأحرار فركز على ضرورة تشجيع ودعم الطبقة المتوسطة وفي نفس الوقت أهمية عدم فرض الضرائب التصاعدية الآن من أجل جذب الاستثمار. وقام حزب العدل بتقسيم اهتماماته إلى سياسية واقتصادية واجتماعية وطرح افكارا تنموية غير أيديولوجية لمواجهة كل مجال.

في الجلسة الثانية قامت الأحزاب بعرض حركتها في الشارع وموقفها من الشباب؛ فما بين حزب الجبهة ذو المنظمة الشبابية المستقلة ماليا وإداريا والتي عملت لفترة طويلة مع الحزب بشكل يتمتع بقدر كبير من الاستقلالية وما بين حزب الغد الذي لديه اتحاد شباب يحارب من أجل استقفلاليته كي يصل إلى استقلاللية شباب الجبهة وما بين حزب المصريين الأحرار الذي رأى أن الشباب يجب أن يعملوا على قدم المساواة مع الكبار وأن يتقلدوا المناصب القيادية مباشرة دون أن يكون لهم كيان خاص داخل الحزب. وقف الحزبين الآخرين وهما في موقف غير نهائي تجاه وجود منظمة أو أمانة شباب في الحزب ودرجة استقلاليتها خصوصا وأن حزب العدل يتميز بأن غالبية أعضاءه من الشباب ولا يوجد فيه الكثير من الكبار.

في الجلسة الثالثة ناقش الحاضرون مستقبل التعاون بينهم، وبرغم سخونة النقاشات التي وصلت إلى حد المواجهة إلا أنه تم طرح مجموعة من القضايا التي من الممكن أن يتم العمل عليها كخفض الحد الأدنى للترشح لانتخابات مجلس الشعب إلى 25 عاما بدلا من 30 وكذلك عمل منظمة شبابية مشتركة عابرة للأحزاب تدفع في اتجاه مطالب الثورة، والدفع من أجل تشجيع الشباب على المشاركة في المجالس المحلية وتحويل اللجان الشعبية الشبابية إلى مجالس محلية.

قام بإدارة كل جلسة أحد شباب الأحزاب التي تم اختيارها عشوائيا في بداية اللقاء، فأدارات الجلسة الأولى دينا وهبه من الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وأدار الجلسة الثانية كريم العسال من حزب العدل وأدار الثالثة سها جابر  من حزب الجبهة، وأدار المنتدى بشكل عام باسم فتحي الذي قدم المنتدى والحضور وشرح قواعد اليوم وقدم لكلمة الدكتور رونالد ميناردوس المدير الإقليمي لمؤسسة فريدرش ناومان والناشطة اسراء عبد الفتاح عن المعهد المصري الديمقراطي.

Leave a Reply