(: لم اكن اتوقع ان تكوني تدوينتي الاولى على الاطلاق شبه رسمية

(أ.ح) شبه رسمية يعني في اطار مدونة المؤسسة، على العموم انا سعيدة بالتجربة خصوصا ان زي ما اتفقنا انا و هاني و د. ميناردوس اننا هنكتب عن شغلنا بس من منظور شخصي.هنشوف!!

من خلال الانشطة اللى عملتها المؤسسة عن المدونات و المدونين، كان دايما عندى انطباع ان التدوين اقرب ما يكون لكتابة اليوميات و من المنطلق دة انهاردة عايزة اكتب عن” كتابي” او الكتاب الاحمر زي ما بنسميه بيننا هنا في المكتب.

الكتاب الاحمر هو واحد من سلسلة مطبوعات ليبرالية اللى المؤسسة بتنشرها مع دار المحروسة للنشر بهدف نشر الفكر الليبرالي. و الحقيقة انى سعيدة جدا اني عندي فرصة لتحرير كتاب عن الاحزاب و القوى  السياسية الرئيسية و حقوق الانسان. عايزة اقتطع جزء من الاطار اللى كتبته انهاردة علشان اجتماع الباحثين المشاركين في الكتاب  .

” ستحاول الدراسة الوقوف على مدى الاختلاف او التشابه في المباديء و الافكار  بين تلك التيارات المختلفة، فعلى سبيل المثال قد نجد ان هناك تشابه كبير  بين مواقف  الحزب الوطني و جماعة الاخوان فيما يتعلق بقضايا  المرأة او حرية الاعتقاد.”

سعادتي بالكتاب دة  مصدرها ان احيانا وسط الشغل الكتير قوي بنسى انى في الاصل باحثة و ناشطة. و احيانا كتير قوي بتوحشني الكتابة عن حقوق الانسان. اخر حاجة كتبتها كانت رسالة الماجستير من سنتين.  فاخيرا عندي فرصة مرة اخرى للعودة للكتابة مش بس في البحث ( الكتاب الاحمر) لكن كمان في المدونة.

Leave a Reply